2024-04-17     عدد زوار الموقع: 3590126

أمن الوطن خط أحمر والفتنة لن تمر



د. الامين أبو هزيم 

منذ ان بدا العدوان الاجرامي الغاشم على غزة اثبت الاردن قيادة وحكومة وشعباً أنه يبذل جهوداً مضنية لوقف هذه الحرب والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية لأهلنا في قطاع غزة فالموقف الأردني هو سياق متكامل من المواقف المعلنة التي يرافقها فعل سياسي ودبلوماسي مثابر ودؤوب و واجبنا جميعا أن ننتبه جيداً لكل من يحاول التشكيك بالموقف الأردني ويخفي حقيقة نواياه الشريرة الحاقدة نظرا لما شهدنه من هتافات وفوضى تخطت حدود التضامن مع أهالي قطاع غزة  فأمن الأردن واستقراره خط أحمر، لا يجوز السماح تجاوزه بالشعارات وبالاعتداء على رجال الأمن فهناك أجندات خارجية تريد تشويه موقف الدولة الأردنية تجاه العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة .

الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني قدّم وما يزال للأهل في غزة عونا وسندا وأي تحريض خارجي على العبث بالاستقرار الوطني أمر مدان وما يحدث اليوم من اعتداء على رجال الأمن، وتهييج وتحريض للشارع الأردني أمر خطير  جميع هذه الامور لا بد من التعامل معها بالحزم والشدة .

نعم تطل الفتنة من جديد فأصحاب الأجندات بقوا في الساحة مناكفين للدولة، يسعون كلما سنحت الظروف في المناطق المحيطة إلى محاولة جر الوطن الى الدم ومن بين ما كشفه العدوان الإسرائيلي الآثم على قطاع غزة حجم الاستهداف الذي يتعرض له الأردن كذلك ان تتحول الاعتصامات والمسيرات الداعمة لأهالي قطاع غزة والرافضة للعدوان مدخل للفوضى  ومدخل للاعتداء على رجال الأمن،
غير مقبول فالأردن خط أحمر ، تظاهروا أن شئتم و لكن لا تقتربوا من الخطوط الأردنية الحمراء.

"الأردن ولد من النار.. لم ولن يحترق" عندما قال ذلك الشهيد وصفي التل رحمه الله، كان يعي ما يقول، ونحن الأردنيون على يقين تام بأن وطننا لم ولن يحترق بإذن الله ويجب علينا ان نعلم ان خلق الفوضى في الاردن يتساوق مع المخططات الإسرائيلية التي تستهدف الاردن والتي طالما رددها قادة كيان الاحتلال .

حمى الله الاردن من فتن العابثين ونصر أهلنا الصابرين في قطاع غزة على العدوان الغاشم .



شارك الخبر

استطلاع الأراء
هل تؤيد رفع اسعار الدخان وفرض ضريبة ؟

3380 المؤيدين

2940 المعارضين

2768 المحايدين

محايد لا نعم