2020-02-26     عدد زوار الموقع: 248688

مدير أعمال نانسي عجرم يكشف تفاصيل جديدة عن القضية .. هذا الشخص نسّق دخول القتيل

فن ومشاهير
نشر 2020-01-15 15:07:59
عدد المشاهدات: 1654
شارك الخبر

اللحظة الاخباري - كشف مدير أعمال الفنانة نانسي عجرم السيد جيجي لامارا عبر "لها" أن عجرم وزوجها الدكتور فادي الهاشم وبناتها الثلاث بألف خير، وأن قضية مقتل الشاب محمد الموسى ستأخذ مجراها القانوني.


وأكد لامارا أن السارق الذي اقتحم منزل العائلة بعد منتصف الليل لا يقطن في منطقة "نيو سهيلة" حيث فيلا فادي الهاشم، بل أثبتت التحريات أنه يعيش مع عائلته في منطقة البترون شمالي لبنان، وأنه لم يعمل يوماً عند عجرم، حتى أنهم لا يعرفونه كما ادّعت بعض المواقع الالكترونية.

وقال إن شعبة المعلومات حققت مع الشبان الثلاثة الذين يعملون لدى عجرم، واتضح أن اثنين منهم لا علاقة لهما بالسارق، لكن العامل الثالث هرب ولا يزال البحث عنه جارياً، لأنه مشتبه به بأن يكون قد نسّق دخول السارق الى المنزل ليلاً.

وأضاف لامارا أن عجرم أُصيبت بشظية في ساقها بعدما بدأ إطلاق النار عشوائياً في المنزل، إذ هرعت للاطمئنان على زوجها وبناتها الثلاث فدخلت قطعة صغيرة من إحدى الرصاصات في ساقها ونزفت دماً... وبعد قتل اللص، تم الاتصال بالطبيب فحضر مسرعاً إلى منزل عجرم وداوى جرحها، وهي اليوم بصحة جيدة، لكن أعصابها مشدودة نظراً لصعوبة الأحداث التي مرت بها مع عائلتها.

أما في خصوص الادّعاء بأن السارق له حقوق مادية في ذمة الهاشم، فسأل لامارا: "هل يُعقل أن يحضر شخص إلى منزل أحدنا بعد منتصف الليل ويحمل بيده مسدساً لم يكن يعرف أنه خُلّبي لكي يطالب بحقوقه المادية؟ وهل يغفل القضاء اللبناني هذا الكلام؟ كل ما كُتب ويُكتب عن الحادثة عارٍ عن الصحة، وبصراحة نحن لن نتحدّث في التفاصيل أمام وسائل الإعلام إلا بعد انتهاء التحقيقات، فعندها نكشف للرأي العام بوضوح وبدون مواربة كل ما حدث في تلك الليلة المشؤومة.



أخبـــار ذات صلة

منع محمد رمضان من الغناء

منذ 1 اسبوع

وفاة الفنانة المصرية نادية لطفي

منذ 3 اسبوع

صفقة القرن تضع جوليا بطرس بمأزق

منذ 3 اسبوع

نانسي عجرم لن ترضخ للابتزاز .. وهذا ما تُحضر له .. تفاصيل جديدة

منذ 1 شهر

أمل حجازي تفجّر غضبها: لعنة الله عليكم!

منذ 1 شهر

ماذا قال زوج نانسي عجرم بشأن أزمة قتيل منزله؟

منذ 1 شهر

booked.net
استطلاع الرأي العام
هل تؤيد رفع اسعار الدخان وفرض ضريبة ؟

1651 المؤيدين

880 المعارضين

397 المحايدين

محايد لا نعم