2022-01-19     عدد زوار الموقع: 1124471

خبراء : الأردن في بداية موجة متحور «أوميكرون»

محليات
نشر 2022-01-12 06:22:54
عدد المشاهدات: 1306
شارك الخبر

اللحظة الاخباري - قفزت الفحوصات الإيجابية للكسر حاجز الـ 8 % بعد أن هبطت بشكل تدريجي بعد الوصول إلى ذروة الموجة الثالثة الأخيرة، وما زال هناك انخفاض متوالي بحالات الوفاة.
وقال مستشار رئاسة الوزراء لشؤون الصحة وملف كورونا عادل البلبيسي، ان نسبة تسجيل إصابات أوميكرون في الأردن وصلت إلى 33% من بين العينات الإيجابية التي تفحص يوميًّا.
واضاف في تصريحات صحفية امس، أن إجمالي عدد متلقي الجرعة الثالثة وصل إلى 341 ألف من أصل 3.5 مليون مضى على تلقيهم جرعتي اللقاح أكثر من 3 أشهر.
وألمح إلى تفكير في إدراج أخذ الجرعة الثالثة في أوامر الدفاع «لكن ليس في الوقت الحالي».
وأشار إلى تواضع أرقام المطعمين في الأعمار بين 12 -17 عاما، داعيا الأهالي إلى الإقبال على تطعيم أبنائهم.
وبين أنه سيتم فتح العديد من مراكز التطعيم في المدارس مع انتهاء امتحانات تكميلية التوجيهي في 23 كانون الثاني الحالي.
من جانبهم، عدد من الخبراء والأطباء أن الأردن دخل موجة جديدة برعاية المتحور أو ميكرون بعد أن سجل امس ارتفاعا في نسبة الفحوصات الإيجابية تجاوز الـ 8 % بعد أن انخفض في نهاية الموجة السابقة لتدخل الموجة الجديدة، مشيرين الى أنه في الفترة السابقة تداخلت الموجتين جنبا إلى جنب.
وقال الخبراء لـ»الدستور: غإن الفيروس السائد في الأيام المقبلة سيكون اوميكرون وسنشهد ارتفاعا بكافة المؤشرات ونهاية الأسبوع الحالي قد تكون مؤشرا على ذلك، مؤكدين ان «دلتا» موجود ألا أن اوميكرون سيحل محله كما حصل في كل دول العالم.
يشار إلى أن اجتماعا مطولا عقد للجنة الأوبئة ناقش المستجدات الوبائية ومناقشة الجرعة الثالثة والاقبال عليها وقالت اللجنة «نأمل ألا تكون الجرعة المعززة إلزامية لكن نريد مزيدا من الإقبال على التطعيم».
عضو اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة الدكتور بسام حجاوي قال لـ»الدستور» لا نزال في بداية موجة المتحور الجديد «أوميكرون»، مضيفا انه ومع نهاية الموجة الثالثة ترافق دخول إصابات من الفيروس المتحور «أوميكرون» إلى الأردن.
وكانت نسبة الإصابة بـ»أوميكرون» الأسبوع الماضي 15 %، متوقعا ارتفاعها ما بين 20 إلى 25 % بسبب المتحور الجديد، وستظهر هذه النسبة بشكل دقيق نهاية الأسبوع
حيث ان المتحور دلتا لا يزال هو السائد في البلاد.
وأشار الخبراء لـ»الدستور» الى ضرورة جرعتي اللقاح لأنها تحمي المتلقي لها، من الأعراض الشديدة للفيروس والاصابة بالتهاب رئوي حاد كما تفعل الكورونا، وهو ما أكده الحجاوي، قائلا، إن أوميكرون إذا ما أصاب الشخص المتلقي للجرعتين فإنه لن يؤثر على الجهاز التنفسي، وتزيد مناعة الشخص إذا ما تلقى الجرعة المعززة.
وقال أخصائي المناعة الدكتور جورج سمرا علينا أن لا نستهين بأوميكرون فهو ليس نزلة برد أو زكام رشح بل هو فيروس لا يملك عقلا مدبرا ولكنه يبحث دائما عن الفرص الموجودة وهي الأجسام قليلة المناعة والاختلاط الفيروس يبحث عن التكاثر والتطور ونحن من نمنحه الفرصة، اوميكرون هو متحور من فيروس الكورونا وفيروسات الكورونا ذات طبيعة صعبة لذلك لا يجب الاستهانة بها.
وقال سمرا، تشير دراسة أجراها باحثون في معهد الإحصاء بجامعة كوبنهاغن، إلى أن المتحور أوميكرون ينتشر بسرعة أكبر في الأساس لأنه يتميز عن متحور «دلتا» في مرواغة المناعة المكتسبة باللقاح.
ووجدت الدراسة أن من أخذوا جرعة ثالثة معززة يكونون أقل نقلا للعدوى إلى غيرهم مقارنة بغير المُطعمين، بغض النظر عن سلالة الفيروس.
اذن هو أكثر مراوغة من دلتا والمطاعيم تلعب دور كبير لا سيما المعززة.
أخصائية الاحياء الدقيقة السريرية والمناعة والأمصال الدكتورة فريدة عبد العال، قالت علينا أن لا نستهين باوميكرون فأعراضه خفيفة على المحصنين ألا أنه أكثر مراوغة وسرعة الانتشار دليل على ذلك.
واشارت الى ان كورونا بنسخته الأولى كان بطيء الانتشار نسبيا، حيث يبقى الفيروس داخل الجسم 5 أو 6 أيام قبل ظهور الأعراض، لكن فترة حضانة السلالات المتحورة كانت أقصر وعلى سبيل المثال بلغت فترة حضانة متحور ألفا نحو 5 أيام، ومتحور دلتا 4 أيام، لكن فترة حضانة أوميكرون قد لا تتجاوز 3 أيام.
وتضيف علميا فترة الحضانة تلعب دورا حاسما في مدى انتشار سلالات فيروس كورونا المتحورة، فكلما كانت فترة الحضانة أقصر، أصبح الشخص معديًا أكثر، وتفشى المرض بشكل أسرع.
وأكد الخبراء أن فترة الحضانة القصيرة «تجعل السيطرة على الفيروس أكثر صعوبة بكثير».
الى ذلك أكد مدير برنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية مايك رايان إن «أكبر فشل جماعي هو تقليلنا من شأن هذا الفيروس. هذا الفيروس يستغل الفرص وقد منحناه باستمرار وإصرار هذه الفرصة.
وأعرب عن أسفه لـ»فقدان الثقة» في قادة الحكومات وسياسات الصحة العامة، مشيرا إلى أنهم «لم يقنعوا الناس حقا أو يشجعوهم على الاستمرار في اتباع هذه التدابير الأساسية لتقليل مخاطر العدوى. أعتقد أن هذه المشكلة قائمة طيلة فترة مكافحة الوباء».
وتم أمس تسجيل 16 وفاة بين المصابين بفيروس كورونا، و2930 إصابة جديدة بالوباء؛ ليرتفع إجمالي عدد الإصابات منذ بدء الجائحة إلى 1085500 إصابة، وفق الموجز الصادر عن وزارة الصحة أمس.
وارتفع عدد الوفيات إلى 12909 وفاة منذ بدء الجائحة، وأجري 36409 فحصا مخبريا، بنسبة فحوص إيجابية قدرها 8.05 %، ووصل العدد الإجمالي لفحوص الكشف عن الفيروس إلى 13928378 فحصا.
وبلغ عدد حالات الشفاء الجديدة 2220 حالات؛ ليصل مجموع حالات الشفاء المتوقعة إلى 1044386، فيما بلغ عدد الإصابات النشطة 28205.
وسُجلت 84 حالة إدخال جديدة إلى المستشفيات، فيما خرج منها 78 شخصا، ويرقد في المستشفيات من الحالات المؤكد إصابتها 655 إصابة.



أخبـــار ذات صلة

إجراءات لدخول جامعة العلوم الإسلامية وامتحاناتها

منذ 31 دقيقة

القوات المسلحة تشيع جثمان الشهيد الوكيل/1 محمد حامد المشاقبة

منذ 2 ساعة

مجلس الوزراء يناقش عطلة الخميس وتأجيل دوام المدارس

منذ 2 ساعة

عاجـــــــــل ‏15.39 % نسبة فحوصات كورونا الإيجابية في الأردن اليوم مع تسجيل 14 وفاة و6216 إصابة جديدة

منذ 3 ساعة

الأمينان العامان لوزارة التربية ومدير الثقافة العسكرية يطمئنون على سير امتحان الثانوية العامة

منذ 3 ساعة

المياه” تعلن حالة الطوارئ

منذ 4 ساعة

booked.net
استطلاع الرأي العام
هل تؤيد رفع اسعار الدخان وفرض ضريبة ؟

15940 المؤيدين

8911 المعارضين

7002 المحايدين

محايد لا نعم