2024-07-17     عدد زوار الموقع: 4192005

حرب غزة تتسبب بإغلاق 25% من المنشآت الاقتصادية في الضفة

فلسطين
نشر 2023-11-20 17:09:45
1939
شارك الخبر

اللحظة الاخباري -

قال المرصد الاقتصادي لوزارة الاقتصاد الوطني الفلسطينية، الاثنين، إن 25% من المنشآت الصناعية والتجارية أُغلقت بشكل كامل أو جزئي في الضفة الغربية، مع استمرار التوقف شبه التام لعجلة الإنتاج في قطاع غزة، نتيجة عدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وبين المرصد الاقتصادي الأسبوعي، الذي يغطي الفترة بين 12-16 تشرين الثاني/نوفمبر 2023، أن ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي من اقتحامات واجتياحات للمدن وتقييد حركة تنقل الأفراد والبضائع، وما تفرضه من إجراءات تعسفية، اضطر المنشآت الاقتصادية إلى الإغلاق لفترات طويلة منذ بداية العدوان.

وأوضح أن 8% من المنشآت الاقتصادية تعرضت لاعتداءات مباشرة من جيش الاحتلال وهجمات المستعمرين، ما تسبب بضرر مباشر في أحد أصولها الثابتة أو البضائع التي تملكها.

وأظهرت بيانات المرصد أن أغلب المنشآت الخدمية تراجعت إيراداتها الشهرية، بمتوسط تراجع وصل إلى 75%، خاصة أنشطة المطاعم، والفنادق، والسياحة والسفر، والنقل، مع الإشارة إلى أن قطاع الخدمات يساهم بحوالي 30% من الناتج المحلي الإجمالي.

وأشار المرصد إلى أن 78% من المنشآت تعاني صعوبة في التنقل وتوزيع البضائع بين المدن بسبب إجراءات سلطات الاحتلال التعسفية ووضع الحواجز والاجتياحات للمدن والمخيمات والبلدات الفلسطينية.

وبين أن هناك تراجعا في الطاقة الإنتاجية للمنشآت الصناعية بنسبة 50%، في حين سجل 90% من المنشآت تراجع مبيعاتها الشهرية، بمتوسط تراجع بلغ 52%.

انتظام العمل والموظفين

ما يقارب 29% من المنشآت تراجع فيها إجمالي عدد العاملين، وأشارت 52% من المنشآت إلى تراجع أيام العمل، و35% من المنشآت تراجع ساعات العمل اليومية، وعلى صعيد انتظام العمل اليومي.

المبيعات الشهرية

أثرت إجراءات الاحتلال وانتهاكاته في الضفة الغربية بشكل ملموس في أداء المنشآت الاقتصادية، وخصوصا في القطاع التجاري، وأشارت 90% من المنشـــــــآت إلى تراجع مبيعاتها الشهرية بمتوسط تراجع وصل إلى 52%.

ومن أبرز السلع التي تراجعت مبيعاتها: مواد البناء، والسيارات، والأثاث والمفروشات، والملابس والأحذية، ومواد التنظيف، واللحوم الطازجة، وبعض السلع الغذائية كمنتجات الحلويات، والمكسرات.

الطاقة الإنتاجية للمصانع

أشارت 92% من المنشآت الصناعية إلى أنها تعمل بأقل من طاقتها الإنتاجية الاعتيادية بمتوسط 50%، ومن أبرز القطاعات الصناعية التي تراجعت طاقتها الإنتاجية: قطاعات الحجر والرخام والباطون الجاهز، والصناعات الإنشائية، والصناعات الكيماوية ومنتجات التنظيف، وصناعة الحلويات، ومنتجات الحديد والألمنيوم، والصناعات الورقية.

أبرز المشاكل والمعيقات

تعاني المنشآت الاقتصادية في الضفة الغربية العديد من المشاكل والمعيقات الإضافية الناتجة عن تداعيات العدوان الإسرائيلي وتراجع حركة شراء المواطنين، وأشارت 96% من المنشآت، إلى تراجع نشاطها الاقتصادي ومبيعاتها، ولعل توقف العمل في الداخل الفلسطيني، وعدم صرف رواتب الموظفين العموميين، من أهم أسباب تراجع الحركة التجارية في الأسواق المحلية خلال الفترة الحالية.

وأفادت 78% من المنشآت بأنها تعاني صعوبة التنقل وتوزيع البضائع بين المحافظات الشمالية، في حين أفادت 77% من المنشآت بأن كثرة الاجتياحات للمدن والمخيمات والبلدات الفلسطينية أحد الأسباب تراجع أدائها الحالي، و74% من المنشآت أشارت إلى أن عدم تمكن فلسطينيي الـ48 من الوصول والتسوق في المدن من الأسباب الرئيسة التي أثرت بشكل سلبي في الوضع الاقتصادي.



أخبـــار ذات صلة

إسرائيل استولت على 40 ألف دونم من أراضي الضفة منذ مطلع 2024

منذ 4 ساعة

مستوطنون متطرفون يقتحمون الأقصى بحراسة شرطة الاحتلال

منذ 5 ساعة

قالت منظمة أطباء بلا حدود، اليوم الأربعاء، إن المستشفيات في قطاع غزة تفتقر لأبسط الأساسيات، الأمر الذي سيؤدي إلى موت المزيد من المواطنين الفلسطينيين في كل ثانية تستمر فيها الحرب. وأضافت المنظمة في بيان عبر موقعها الرسمي، أن قطاع غزة يشهد منذ 9 أشهر، موتا وصدمات نفسية شبه مستمرة، ولم يسلم أي مكان من إراقة الدماء، مشيرة إلى تعرض الطواقم الطبية في غزة مع كل هجوم لضغوط لا تطاق وسط نظام صحي مستنزف. وتابعت، تعمل فرقنا في أنحاء قطاع غزة على تأمين الرعاية الأساسية والمنقذة لحياة المصابين جراء الهجمات الإسرائيلية الهمجية، غير أنهم يضطرون هم أيضا إلى الفرار للنجاة بحياتهم. كما حذرت المنظمة من تصاعد أزمة الخدمات الطبية في قطاع غزة، ولاسيما في ظل أوامر الإخلاء الإسرائيلية في مدينة غزة التي تعيق إسعاف المصابين، مشيرة إلى أنه من بين 36 مستشفى في غزة، هناك 13 فقط تعمل وبشكل جزئي، كما أن هناك ما مجموعه 11 مستشفى ميدانيا في القطاع، 3 منها اضطرت إلى التوقف مؤقتًا، و4 تعمل جزئيا. وكانت منظمة الصحة العالمية، قالت في تقرير لها الشهر الحالي، إن القطاع الصحي في غزة يحتاج 80 ألف لتر من الوقود يوميا، وأن آخر الإمدادات التي وصلت إلى القطاع، كانت في نهاية الشهر الماضي ما بين 195 ألفا و200 ألف لتر، مؤكدة أن المستشفيات تواجه شحا في الوقود يهدد بانقطاع الخدمات الحيوية ووفاة المصابين لتأخر سيارات الإسعاف. وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على قطاع غزة، برا وبحرا وجوا، منذ السابع من تشرين الأول الماضي، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 38713 فلسطينيا، جُلهم من النساء والأطفال، وإصابة أكثر من 89166 آخرين، في حصيلة غير نهائية لوزارة الصحة الفلسطينية، إذ لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.

منذ 5 ساعة

أمريكا: الرصيف المؤقت في غزة سيتوقف عن العمل قريباً

منذ 7 ساعة

10شهداء جراء قصف طائرات الاحتلال عدة مناطق في قطاع غزة

منذ 8 ساعة

أطباء بلا حدود: المستشفيات في قطاع غزة تفتقر لأبسط الأساسيات

منذ 8 ساعة


استطلاع الأراء
هل تؤيد رفع اسعار الدخان وفرض ضريبة ؟

4679 المؤيدين

4306 المعارضين

4303 المحايدين

محايد لا نعم